جوقة دير تاغ شبيغل

من خلال حفل ترحيبيّ غنّت جوقة دير تاغ شبيغل للصحفيين القادمين من مختلف بلدان اللجوء على طريقتها الخاصة من خلال غناء بعض الأغاني العربية والكردية والألمانية، وجاء ذلك ضمن ورشة عمل احتضنتها صحيفة دير تاغ شبيغل في الثامن من حزيران لتعريف اللاجئيين بأبرز الأقسام في الصحيفة كما تمت دعوتهم إلى المزيد من المناسبات الخاصة بذلك والتي سيتم الإعلان عنها لاحقا.

von هبة عبيد

Text_IMG-20160629-WA0046-1
خذت هذه الصورة أثناء الحفل التي قامت به الجوقة للترحيب بالصحفيين القادمين من بلاد اللجوء المختلفة ضمن ورشة العمل التي احتضنتها صحيفة دير تاغ شبيغل في الثامن من حزيران الماضي

من خلال حفل ترحيبيّ غنّت جوقة دير تاغ شبيغل للصحفيين القادمين من مختلف بلدان اللجوء على طريقتها الخاصة من خلال غناء بعض الأغاني العربية والكردية والألمانية، وجاء ذلك ضمن ورشة عمل احتضنتها صحيفة دير تاغ شبيغل في الثامن من حزيران لتعريف اللاجئيين بأبرز الأقسام في الصحيفة كما تمت دعوتهم إلى المزيد من المناسبات الخاصة بذلك والتي سيتم الإعلان عنها لاحقا.

في الجوقة اليوم عدد ليس بالقليل من المغنّيين والمغنّيات القادمين من خلفيّات وثقافات مختلفة. تقود الجوقة عازفة البيانو الاسترالية كيم اويستك وكما تقوم أيضاّ باختيار البرنامج الموسيقي لكل حفلة والذي يتضمن العديد من الأغنيات الانكليزيّة والألمانيّة والفرنسيّة والعربيّة والكرديّة أيضاً ..

لعلّ وجود جوقة باسم الصحيفة لم يكن منذ زمن بعيد حيث نضجت الفكرة في حفلة عيد ميلاد أحد أعضاء الصحيفة عندما قامت دوروثي نولتي “المحرّرة في قسم السياسية والمفاهيم“ باقتراح الفكرة وبدأت بالتنظيم بهدف إنشاء جوقة تمثّل دير تاغ شبيغل في مناسباتها وتغنّي باسمها.

تروي لنا دوروثي نولتي أحد مغنيي طبقة السوبرانو حول كيفيّة دخول الثقافة الشرقية في الجوقة: “التقيتُ السيد آجو أمين في حفلة ما منذ سنة تقريباً، تحدّثنا كثيراَ عن الموسيقى ثم دعوته مع أصدقائه إلى أحد الصالونات الثقافيّة التي كنتُ أنظّمها في تلك الفترة وقمتُ بسؤاله إذا كان يرغب الانضمام للجوقة بعد أن شاهدته يغني في أحد الحفلات الكرديّة في برلين.

وبعد ذلك دخلت الأغنية العربيّة والكرديّة ضمن مجموعة اللغات التي تقوم الجوقة بغنائها ضمن التدريبات الأسبوعية. “الممتع حقّاً أن تغني مع أصدقائك كما أنني أحب فكرة الغناء في المناسبات الخاصة ب دير تاغ شبيغل.“ تقول دوثي .

الجدير بالذكر أن وجود الموسيقى الشرقيّة في برنامج الجوقة ليس أمراً أساسياً بل إنّه جاء عن طريق الكثير من الصداقات بين فريق العمل في الجريدة والناس القادمين من مختلف البلدان الشرقية. حيثُ تضيفُ السيدة نولتي قائلة :”أشعرُ بالامتنان لكوني ضمن هذا العمل، لقد تعرّفت على الكثير من الثقافات واستطعت أن أجعل الآخرين يتعرّفون على ثقافتنا الألمانية أيضاً”

يجد السيد آجو أمين هذه التجربة مفيدة ومهمة بالنسبة له. فيقول :” اهتماماتي الموسيقيّة بشكل عام والغنائيّة بشكل خاص دفعتني للانضمام إلى الجوقة، للأسف لم يكن لديَّ تجربة فعليّة في الغناء ضمن مجموعة غنائية عندما كنتُ أعيش في سوريا”

بالنسبة للسيد أمين يقول : “مايميّز جوقة دير تاغ شبيغل هي روح المحبة والصداقة التي تسود بين جميع المغنّيين, إننا في كل مرة نجتمع فيها في مبنى دير تاغ شبيغل في برلين، نغني، نضحك، نتبادل القصص والأخبار ونتشارك الأفراح وأحياناً نجتمع مرّة أخرى ضمن الصالونات الثقافية والحفلات. أشعر هنا حقّاً وكأنني ضمن عائلتي“.

هبة عبيد الكاتبة السورية الفلسطينية ولدت في عام 1990 حلب في سوريا. تخرجت من قسم الأدب العربي في جامعة حلب وأصبحت مختصة باللغة العربية. كتبت الكثير خلال حياتها في سوريا ولبنان وتركيا وألمانيا في العديد من المجلات والصحف، بالإضافة إلى تنقيح بعض المجموعات شعرية قبل النشر.
تعيش الآن في برلين منذ عام 2015أكتوبر
وهي عضو في جوقة “دير تاغ شبيغل” الصحيفة الالمانية
كما أنها وجزء من “wir machen das” الصحيفة الالكترونية “إننا نفعل ذلك”